بحث كامل عن الاتجار بالبشر و سبب تجارة الأعضاء البشرية

بحث كامل عن الاتجار بالبشر و سبب تجارة الأعضاء البشرية .

مقدمة

البحث في الاتجار بالبشر ظاهرة دولية تزعج المجتمعات الدولية الاتجار بالبشر موجود في العديد من البلدان ، ولكنه يحدث لأغراض مختلفة ولأهداف مختلفة

والسبب الرئيسي للزيادة الملحوظة في انتشار هذه الظاهرة بجميع أشكالها ومظاهرها هو الفساد المعنوي المالي والإداري الذي أدى إلى التدهور الاقتصادي والفقر ومعدلات البطالة والفساد السياسي

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

المطلب الأول: التعرف على أشكال جريمة الاتجار بالبشر

وذلك عن طريق

الفقرةالأول هو الاستغلال الجنسي للنساء والأطفال حيث أن جريمة الاتجار بالنساء تتخذ أشكالاً عديدة مثل العنف والاعتداء الجنسي من قبل الجماعات الإجرامية التي تنتهك كرامتهم وإنسانيتهم

يحدث بعض الاستغلال في أسر مفككة ، عندما تفشل العلاقات الزوجية ، أو في أسر فقيرة للغاية تعاني من الجوع والجهل

يعتبر استغلال الطفل قبل سن الثامنة عشرة استغلالًا جنسيًا أيضًا يجوز استخدام الطفل في التصوير عارياً أو لإشباع الرغبات الجنسية لبعض الأشخاص ، سواء من خلال اللمس أو الاغتصاب أو المشاركة في الأفلام الإباحية أو إجباره على التسول والعمل القسري

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

الفقرة الثانية: العمل القسري والسخرة.

تناولت منظمة العمل الدولية العمل الجبري والإلزامي كشكل من أشكال الاتجار بالبشر ؛ لأنها مفروضة على شخص تحت تأثير التهديد

اقرأ عن جريمة الاتجار بالبشر

الفقرة الثالثة تتحدث عن العبودية أو الممارسات المشابهة لها

العبودية والاستعباد وجهان لعملة واحدة تُعرَّف العبودية على أنها “الحالة التي تُمارَس فيها بعض أو كل حقوق الملكية على شخص معين ، وهي محظورة عالميًا لأنها تعتبر البشر سلعًا يتم شراؤها وبيعها”

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

الفقرة الرابعة: الاتجار بالأعضاء البشرية

الإتجار بالبشر هو شكل من أشكال الإتجار بالبشر لأنه ينطوي على بيع وشراء جثث بشرية في انتهاك لحقهم في أن يعاملوا بكرامة

إذا تخلى شخص عن أحد أعضائه لإنقاذ حياة شخص آخر ، فهذا لا يعتبر اتجاراً بالبشر

الاتجار بالأعضاء يعني “هي العملية التي يتم فيها بيع وشراء الأعضاء البشرية دون تبرع منه”

حصاد الأعضاء هو إجراء يقوم به مجموعة من الأطباء المخادعين للحصول على المال من الأغنياء أو إنقاذ حياة الغني على حساب حياة الفقير هذه الممارسة غير شرعية وفق الشريعة والقوانين

وبسبب خطورة هذه العملية التي قد تؤدي إلى الوفاة أو العجز ، لجأت الدول إلى تشريع قانون ضد هذه العملية ووضع عقوبات تحد من انتشارها

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

بحث في جريمة خيانة الأمانة

بحث عن جريمة السرقة

المطلب الثاني: معرفة أسباب جريمة الاتجار بالبشر

قد يكون السبب الرئيسي لانتشار الاتجار بالبشر هو عدم وجود دوافع دينية قد يكون غياب فرص العمل عاملاً أيضًا قد يساهم الزواج المبكر للفتيات أيضًا في الاتجار بالبشر ، لأنهن غير قادرات على العمل وكسب المال

التفكك الأسري هو انعدام الرقابة الأبوية ، والجشع في الحصول على المال ، وانتشار المواد الإباحية ، والصراعات الداخلية والحروب ، وضعف تطبيق القوانين ، وانتشار الفساد ، والتطور التكنولوجي غير المنضبط

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

الفقرة الأولى: بدون وازع ديني وبدون إحساس  ،

يرتكب الناس هذه الجرائم لقلة الخوف من الله وقلة الإحساس بالسيطرة والرذيلة تزداد بسبب ضعف المؤسسات الهشة في تطبيق القوانين وعدم وجود عقوبات رادعة لمرتكبيها

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

الفقرة الثانية: ينتقل الناس من الريف إلى المدينة ويزدحمون في المدن

إن زيادة الهجرة إلى المدن قد تؤدي إلى زيادة سقف التطلعات الشخصية وبالتالي الوقوع في حبال المتاجرين بالبشر وخاصة بالنسبة للأقليات المضطهدة التي تعاني من انتهاكات حقوقها المدنية والقانونية

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

الفقرة الثالثة: لا مساواة في توزيع فرص العمل

الشباب في أمس الحاجة إلى إيجاد فرص عمل ، لكنهم لا يعطون أهمية لمصدر الأموال وشرعيتها يحصلون على الأموال بأي طريقة ممكنة دون إعطاء أهمية لمصدر الأموال وشرعيتها

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

الفقرة الرابعة: الزواج بشكل مبكر للفتيات[20].

عندما تحدث هذه الظروف ، يتزوج الأب ابنته في سن مبكرة للغاية من رجل غير لائق يكون عادة ثريًا الغرض من هذا الزواج هو كسب المال

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

الفقرة الخامسة: غياب معيل و رب الأسرة

تلجأ بعض العائلات إلى عمالة الأطفال دون خبرة في الحماية من مخاطر الحياة أو الوعي نتيجة غياب الأب لأسباب مختلفة وسواء كان الأب غائبًا أو موتًا أو سجنًا أو غيرهما ، وبالتالي يقع الطفل فريسة للعصابات الإجرامية

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

الفقرة السادسة: التفكك الأسري وغياب الإشراف الأبوي

عندما يطلق الوالدان أو لا يفهم أحدهما الآخر ، قد يصبح الأطفال غير سعداء ويتمردون على والديهم يمكن للطفل بعد ذلك مغادرة المنزل للانضمام إلى عصابة

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

الفقرة السابعة: عوائد جريمة الاتجار بالبشر

تجلب هذه التجارة مبالغ طائلة لعائلته وتجعله في مستوى مالي مرتفع إلى جانب كبار المستثمرين وتمنحه فرصة الخروج بسهولة من البلاد والخوف في حياة الرفاهية

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

الفقرة الثامنة:السياحة الجنسية هي تجارة عالمية

يستهدف هذا الكتاب الفتيات اللواتي لم يحصلن على تعليم ويعشن في مستوى اقتصادي منخفض غالبًا ما يجدون فرص عمل عبر الإنترنت وينتهي بهم الأمر بالوقوع في شرك حلقة دعارة أو شبكة إباحية تتعارض مع مجتمعنا العربي

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

الفقرة التاسعة:الصراعات الداخلية والحروب والكوارث الطبيعية

الصراعات والحروب تجعل الشباب يفقدون وظائفهم ومساكنهم ، لذلك يبحث الشاب عن أي فرص عمل لجلب المال هذه العصابات تستغل هؤلاء الشباب لإغرائهم بالسكن والمال

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

الفقرة العاشرة: غياب القوانين الوضعية وضعف العقوبات الرادعة.

بسبب قلة وعي الشباب بمدى العقوبة المفروضة على المتورطين في الاتجار بالبشر وقلة الوعي الإعلامي لدى المجتمع وكذلك عدم وجود غرامات في تطبيق القانون أدى إلى زيادة الجريمة

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

الفقرة الحادية عشرة: الفساد في الحكومة وعدم المساواة في توزيع الثروة

وبسبب الظلم والفساد والمحسوبية والظلم في توزيع الثروة ، أدى ذلك إلى اتساع الفجوة بين الأغنياء والفقراء الأغنياء يزدادون ثراء والفقراء يزدادون فقرًا نتيجة لذلك ، كل واحد يلجأ إلى أي وسيلة ممكنة لكسب المال

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

الفقرة الثانية عشرة: التطور التكنولوجي.

تعتبر التكنولوجيا بدون ضوابط أخطر سلاح للشباب ، خاصة عندما يكون في غياب إشراف الدولة والأسرة يمكن أن يكون سيفاً ذا حدين يؤدي إلى الرذيلة والوقوع في الرذيلة

بحث كامل عن جريمة الرشوة

بحث كامل عن الجرائم الإلكترونية

المبحث الثاني:

لنتحدث عن جريمة الاتجار بالبشر في التشريعات الدولية والعربية

اتحدت الاتجاهات التشريعية الدولية والوطنية فيما يتعلق بتعريف الاتجار بالبشر وعلى الرغم من الصياغة المختلفة إلا أنها متسقة من حيث المحتوى سواء كانت مواثيق دولية أو إقليمية أو منظمات دولية أو تشريعات وطنية

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

الشرط الأول هو أن مفهوم الاتجار بالبشر في القانون الدولي

تم تعريف الاتجار بالبشر في بروتوكول الأمم المتحدة لمنع ومعاقبة الاتجار بالأشخاص وخاصة النساء والأطفال لعام 2000 م على النحو التالي:

هو تجنيد الأشخاص بالقوة أو الاحتيال ، أو إيواء الأشخاص الذين يتعرضون لسوء المعاملة

الاستغلال هو عندما يمنح شخص ما مالًا أو مزايا أخرى لشخص آخر من أجل السيطرة على هذا الشخص بغرض استغلاله أو استغلالها

عندما قرأت المقال وجدت أنه يتكون من ثلاثة عناصر: الفعل ، الوسائل وأشكال الاتجار

الفعل إنها الطريقة التي تمكن مرتكبو الجريمة من تنفيذ أعمالهم ، واستغلال الضحايا من خلال تجنيد الأشخاص أو نقلهم أو إيواؤهم أو استقبالهم

الوسائل عن طريق التهديد بالقوة أو الخداع أو الاحتيال أو إساءة استخدام السلطة أو بتلقي أموال أو مزايا من شخص آخر للحصول على موافقة شخص له سيطرة على شخص آخر لمصلحته الشخصية

أشكال الاتجار لغرض الاستغلال الجنسي أو العمل الجبري أو الدعارة أو المواد الإباحية أو الخدمة القسرية أو الممارسات المشابهة للعبودية أو الخدمة القسرية أو نزع الأعضاء

لم يوضح البروتوكول مفهوم الاستغلال بل اقتنع بتطور الأرقام والأشكال على سبيل المثال

ولم يوضح ماذا يعني الاستغلال الجنسي كما أنه لم يوضح المقصود بالاستغلال الجنسي مثل المواثيق والصكوك الدولية الأخرى التي تعرّف الاستغلال الجنسي

وأن تعدد أشكال الاتجار في نص هذه المادة لا يعني أن معنى الاتجار بالبشر ليس الحصول على خدمات جنسية فقط

وبدلا من مجرد الاستغلال الجنسي ، فإنه يتجاوز ذلك ليشمل استغلال الضحايا في عمليات جنسية واستغلالهم في جميع الأعمال التي تقيد حرية الأشخاص ، وخاصة النساء والأطفال

وتجدر الإشارة إلى أن اتفاقية مجلس أوروبا لعام 2005 بشأن مكافحة الاتجار بالبشر في المادة رقم (4) تنص على أن نفس نص البروتوكول السابق دون أي تغيير

تنص الاتفاقية العربية لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية لعام 2010 على أن الاتجار بالأشخاص ، وخاصة النساء والأطفال ، يعتبر جريمة بموجب المادة 11.

أو غيرها من أشكال الإكراه: الخطف أو الاحتيال أو الخداع أو إساءة استخدام السلطة أو استغلال الضعف لغرض استخدام نقل إيواء أو استقبال الأشخاص لغرض استغلالهم بشكل غير قانوني في ممارسة الدعارة

الاستغلال الجنسي هو أي نشاط جنسي مع شخص ليس له حرية المغادرة

كما أنه مطابق للعديد من النقاط المنصوص عليها في البروتوكول ، إلا أنه يختلف من حيث الغرض من الاستغلال

تم ذكر الغرض من بروتوكول اتفاقية مجلس أوروبا على سبيل المثال لا الحصر

نصت الاتفاقية العربية لمكافحة الجريمة المنظمة على أن أشكال الاستغلال التي تنظر فيها تنحصر حصراً في استئصال الأعضاء وليس أنواع أخرى من الاستغلال

ما زلنا معكم في البحث عن جريمة الاتجار بالبشر

الاتجار بالبشر هو انتهاك لحقوق الإنسان ، بما في ذلك الحق في السلامة الجسدية والعقلية ، والحياة ، والحرية ، وأمن الشخص ، والكرامة ، والتحرر من العبودية ، وحرية التنقل ، والخصوصية الصحية ، والسكن والأمن

جاء هذا التعريف من منظمة تركز على حقوق الإنسان ، لكنه لم يحدد الإجراءات التي تشكل الاتجار بالبشر وأي أشكال الاتجار

تُعرِّفها منظمة الأمن والتعاون في أوروبا (OSCE) على أنها “جميع الأفعال المدرجة في عمليات النقل والتجنيد وإيواء الأشخاص أو استقبالهم ، بما في ذلك الاستغلال والاعتداء الجنسيين”

من خلال التهديد باستخدام القوة أو الاحتيال أو الإكراه أو الاختطاف من أجل الاستغلال أو الإجبار على العمل لدائن في مجتمع مختلف عن المجتمع الذي كان يعيش فيه سابقًا

ومن الواضح أنه يشمل الوسائل والأشكال التي يتم من خلالها الاتجار بالبشر

وسنناقش فيما بعد معلومات عن جريمة الاتجار بالبشر في السعودية والبحرين وقطر والإمارات والكويت وسلطنة عمان والأردن وفلسطين وسوريا وجريمة خيانة الأمانة في لبنان والعراق ومصر وتونس والمغرب والجزائر وليبيا واليمن وسنناقش فيما بعد معلومات عن جريمة الاتجار بالبشر في السعودية والبحرين وقطر والإمارات والكويت وسلطنة عمان والأردن وفلسطين وسوريا وجريمة خيانة الأمانة في لبنان والعراق ومصر وتونس والمغرب والجزائر وليبيا واليمن

بحث عن حق الشفعة

بحث عن جريمة التزوير

بحث عن جريمة الاغتصاب

المطلب الثاني هو أن التشريع العربي يجب أن يتضمن مفهوم الاتجار بالبشر

سنتحدث في هذا الموضوع عن بعض التشريعات العربية التي تحدد مفهوم الاتجار بالبشر ، ومنها:

الفقرة الأولى: جريمة الاتجار بالبشر في التشريع المصري

نص المشرع المصري في القانون رقم 64 الخاص بمكافحة الاتجار بالبشر لسنة 2010 م

تنص المادة رقم 2 من القانون التي تحظر الاتجار بالبشر على أن أي شخص يتاجر مع شخص في البيع أو الشراء أو الوعد أو الاستخدام أو النقل أو التسليم أو الإيواء أو الاستلام ، يكون مذنباً بارتكاب جريمة الاتجار بالبشر الخداع هو عندما يفعل شخص ما شيئًا غير صحيح أو غير صحيح الخداع إساءة استخدام السلطة أو إساءة استخدام حالة الضعف أو الحاجة هي عندما يفعل شخص ما شيئًا غير صحيح ، ويفعلونه للحصول على شيء منك

الوعد بإعطاء أو تلقي مبالغ من المال أو المزايا مقابل الحصول على موافقة شخص للاتجار بشخص آخر يسيطر عليه واستغلاله في أعمال مشبوهة وكذلك استغلال الأطفال

من الواضح أن التشريع المصري من أكثر التشريعات العربية التي تصدت لظاهرة الاتجار بالبشر ، وهو نموذج مميز في التشريعات الوطنية لمنع جرائم الاتجار بالبشر

المشرع المصري أفضل في صياغة النص ودلالات الكلمات للتأكد من أن قانونه الوطني لمكافحة الاتجار بالبشر يتوافق مع كل التطورات الأخيرة في الجريمة

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

جريمة النصب والاحتيال

بحث عن جريمة القتل

بحث عن جريمة الاختلاس

الآن دعونا نشرح الاتجار بالبشر في تشريعات الإمارات العربية المتحدة

تريد دولة الإمارات العربية المتحدة إجراء تعديلات مهمة على قانون مكافحة جرائم الاتجار بالبشر حتى يصبح أكثر ملاءمة ويتماشى مع بروتوكول باليرمو

تم تعريف الاتجار بالبشر في المادة رقم (1) من القانون الاتحادي رقم (51) لسنة 2006 على النحو التالي:

1- مرتكب جريمة الاتجار بالبشر هو كل من:

الشخص الذي يبيع شيئًا ما أو يعرضه للبيع الشخص الذي يجلب الناس أو يوظفهم الشخص الذي ينقل الناس أو يرحلهم هو الشخص الذي يستقبل أو يسلم الأشخاص سواء داخل الدولة أو عبر حدودها الوطنية عن طريق التهديد أو استخدام القوة أو غير ذلك تشمل أشكال الإكراه الخطف والاحتيال والخداع وسوء المعاملة يحدث إساءة استخدام السلطة عندما يستخدم الشخص سلطته لاستغلال شخص آخر

(ج) يدفع أو يتلقى نقودًا للحصول على موافقة من شخص يسيطر على شخص آخر من أجل استغلال هذا الأخير

يعتبر اتجاراً بالبشر كل من:

  • فعل استغلال الناس بنقلهم إلى دولة أخرى بغرض الاستغلال فعل إيواء أو استقبال الأشخاص الذين يتم استغلالهم بغرض الاستغلال
  • بيع طفل أو عرضه للبيع أو الشراء.

يشير الاستغلال في أحكام هذه المادة إلى جميع أشكال الاستغلال الجنسي والعمل القسري ونزع الأعضاء والخدمة القسرية والرق

من الواضح أن المشرع الإماراتي اتبع نهج بروتوكول باليرمو ، لكنه وسع معناه ليشمل أشكالاً أخرى كما هو الحال في التشريع المصري ، ويعتبر هذا النهج جديراً بالثناء من قبل المشرع الإماراتي

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

الفقرة الثالثة: نتناول الاتجار بالبشر في التشريع العراقي

يتم تعريف الاتجار بالبشر في التشريع العراقي على النحو التالي:

“إن نقل التجنيد يؤوي أو يستقبل الأشخاص عن طريق التهديد بالقوة أو استخدامها أو غير ذلك من أشكال الإكراه للاختطاف بالاحتيال أو الخداع أو إساءة استخدام السلطة أو إعطاء أو تلقي مدفوعات أو مزايا للحصول على الموافقة.”

يضطر الناس للعمل في المصانع أو كعبيد كما يتم استغلالهم في الدعارة والاستغلال الجنسي والسخرة والتسول والاتجار بالأعضاء البشرية من أجل التجارب الطبية

أدخلت العديد من التشريعات العربية تعريف الاتجار بالبشر من بروتوكول (باليرمو) في تشريعاتها الوطنية ، لكننا نلاحظ ما يلي في التعريف السابق:

أن المشرع العراقي لم يتطرق إلى فعل النقل مما يعني مشاركة أكثر من شخص في عملية النقل على مراحل مما يعطي صيغة لتكون شريكا أو متواطئا في الجريمة

كما أنه لم يذكر استغلال حالة الضعف والفقر مما يعني عدم القدرة على توفير شيء مثل من يحتاج لتأمين تكاليف العلاج لأبنائه وغير قادر على توفيره ، وفي هذه الحالة يضطر لبيع جزء أو أجزاء من أعضائه أو الدخول في وكر للبغاء

تجاهل عبارة العبودية والممارسات الشبيهة بالرق على الرغم من أنها شائعة في معظم البلدان بما في ذلك العراق

وأشار إلى عبارة إزالة الأعضاء البشرية على أنها نمط من الجرائم التي تمس الناس وتؤدي إلى قلق القائمين على تطبيق القانون

تم تطبيق القانون بطريقة تختلف عن الطريقة التي قصد بها أشار المشرع الدولي إلى مصطلح “إزالة الأعضاء” عندما كتب هذا القانون ، ولكن تم تطبيقه بطريقة مختلفة

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

هنا هو الاتجار بالبشر في التشريع الأردني

تم تعريف جريمة الإتجار بالبشر في المادة رقم 9 من القانون رقم (9) لسنة 2009 والتي تنص على:

“1 تجنيد الأشخاص أو نقلهم أو إيواؤهم أو استقبالهم بغرض الاستغلال من خلال القوة أو الإكراه أو الاختطاف أو الاحتيال أو الخداع أو إساءة استخدام السلطة أو وضع ضعف ”

من غير القانوني جذب أو نقل أو إيواء أو استقبال الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن ثمانية عشر عامًا بغرض استغلالهم حتى إذا كان الاستغلال لا ينطوي على القوة أو أي وسيلة أخرى مذكورة في الفقرة 1 ، فإنه لا يزال غير قانوني

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

الاستغلال يعني “استخدام العمل الجبري ، الإجباري أو غير الإجباري ، كوسيلة للحصول على الربح” كما يشمل الرق والبغاء ونزع الأعضاء وأي شكل من أشكال الاستغلال الجنسي

في هذا التعريف السابق نجد أن المشرع الأردني حصر جريمة الإتجار بالبشر في جذب مجموعة من الناس وهذا يجعلنا نسأل سؤالاً: ماذا لو تم تجنيد شخص واحد فقط؟ هل ستسقط جريمة الاتجار بالبشر؟

هذا هو السبب في أنه كان عليه أن يدرج تعريف الاتجار بالبشر الموجود في البروتوكول لم يلتزم به

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

كما استخدم البروتوكول مصطلح التجنيد وليس الاستقطاب ، كما أنه لم يأخذ في الاعتبار أن هذا البروتوكول واسع النطاق ومطبق على المستوى الدولي ، ولم يلتفت إلى ضرورة إجراء بعض التغييرات التي تتناسب مع المجتمع الأردني

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

وجاء في الفقرة الخامسة من هذا المقال: “الآن ، ها هو الاتجار بالبشر في التشريع الفلسطيني”

سارعت دولة فلسطين للانضمام إلى البروتوكول المكمل لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود ، في حرصها على منع ومعاقبة الاتجار بالبشر وخاصة النساء والأطفال لعام 2000 م عام 2017 م

كما أنها عضو في الاتفاقية العربية لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية لعام 2010 في عام 2013 ، ولكن لا يوجد قانون فلسطيني لمكافحة الاتجار بالبشر

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

وقد لجأ المشرع الفلسطيني إلى بعض التفاصيل التي تندرج تحت جريمة الاتجار بالبشر من خلال بعض القوانين الوطنية المنظمة مثل قانون العقوبات الفلسطيني رقم 74 لسنة 1936 م في المواد من 151 إلى 152.

وقانون الجزاء الثوري لمنظمة التحرير الفلسطينية لعام 1979 الذي نص على فرض بعض العقوبات تحت عنوان الجرائم المخلة بالآداب العامة في المواد من 348 إلى 359 والجرائم التي تمس المرأة في المواد من 331 إلى 347.

والجرائم ضد الحرية والشرف في المواد 396 إلى 413 ، وقانون العقوبات الأردني النافذ في الضفة الغربية رقم 16 لسنة 1960 ، والمادة 309 التي تتناول الدعارة أو التسول

والقانون رقم (6) لسنة 2017 بشأن تنظيم نقل وزراعة الأعضاء البشرية ، والذي يحظر تمويل بيع أو شراء أعضاء الجسم مقابل رسوم

والمرسوم بقانون رقم 10 لسنة 2018 بشأن الجرائم الإلكترونية والذي يفرض عقوبة على كل من عمل على إنشاء موقع إلكتروني أو تطبيق حساب إلكتروني شارك من خلاله في نشر معلومات تهدف إلى الاتجار بالبشر والأعضاء البشرية

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

بالإضافة إلى قانون الطفل الفلسطيني رقم (7) لسنة 2004 م والمرسوم بقانون رقم (19) لسنة 2012 م بتعديل قانون الطفل الفلسطيني رقم (7) لسنة 2004 م وقانون العمل الفلسطيني رقم (7) لسنة 2000 م ينص على تنظيم أحداث العمل في المواد 93 إلى 99.

وتجدر الإشارة إلى أن جريمة الاتجار بالبشر أثرت على المجتمع الفلسطيني بشكل يصعب تجاهله سمح الاحتلال الصهيوني لفتيات أجنبيات بالدخول عبر مطار الكيان الصهيوني

ومن ثم دخول الضفة الغربية عبر المعابر مما أدى إلى عدم دقة احتساب معدلات هذه الجريمة في الضفة الغربية

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

إن انضمام فلسطين إلى البروتوكول سيجعلها تتبع مسار التشريعات العربية الأخرى التي اعتمدت تعريف البروتوكول في تشريعاتها الوطنية

نرى من التعاريف السابقة أن معظم التشريعات العربية اعتمدت على بروتوكول “باليرمو” في تعريف مفهوم الاتجار بالبشر ، وتعمل بعض الدول على تطوير وتعديل قانون الاتجار بالبشر

للحد من زيادة الاتجار بالبشر ، يجب معالجة أسباب هذه الجريمة هذه هي معدلات الفقر والبطالة ، والظروف الاقتصادية السيئة ، والتقدم التكنولوجي الذي أدى إلى استخدام طرق جديدة للاتصال لجذب الناس إلى حياة العبودية من هؤلاء؟

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

في بعض البلدان ، لم يتم تعديل أو تغيير قانون مكافحة الاتجار بالبشر في رأيي ، هذا بسبب سببين ساهموا في هذا الوضع: السبب الأول هو أن بعض الحكومات لا تريد تغيير القانون لأنها تعتقد أن الاتجار سوف ينخفض ​​إذا لم تقم بأي تغييرات السبب الثاني هو أن الدول تخشى أن تتهم بانتهاك القوانين والمعاهدات الدولية ، وخاصة اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود

أولا:إن جريمة الإتجار بالبشر في هذه الدول لم تصل إلى الحد الذي يتطلب إجراء تعديلات على القانون وأن القانون كاف لردعها

ثانيا:هذه الدول لا تريد لوسائل الإعلام أن تنقل شؤونها الداخلية إنهم يرغبون في الحفاظ على سرية شؤونهم الداخلية

ومع ذلك ، ونظراً للأوضاع الاقتصادية والسياسية التي تعيشها معظم دول المنطقة العربية ، يجب إجراء تعديلات لضمان زيادة مستوى المواجهة وردع الاتجار بالبشر لتلافي ازدراء الأفراد لها وبسبب الأزمة السياسية التي تشهدها المنطقة العربية والتي أدت إلى وجود أعداد كبيرة من اللاجئين الذين أجبروا على العبودية مغادرة بلادهم إلى بلدان أكثر أمانًا واستقرارًا لأن هؤلاء اللاجئين فقراء ويعيشون في ظروف سيئة قد يكونون ضحايا لهذه الجريمة بطريقة أو بأخرى

تابع معنا بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

الخاتمة

لقد تعرض العالم لثورة تكنولوجية ومعلوماتية عظيمة في القرن الحادي والعشرين وقد أحدثت هذه الثورة تغييرات كثيرة ، خاصة في منطقة الشرق الأوسط ، لأن هذه المنطقة متعطشة لكل ما هو جديد ، لكن هذا الانفتاح رافقه ظواهر أضرت بها وأثرت عليها اقتصاديًا وسياسيًا واجتماعيًا

لذلك فإن مؤسسات المجتمع المدني لها دور كبير في التصدي لظاهرة الاتجار بالبشر ، وكذلك وسائل الإعلام التي لها دور فاعل في التأثير على الأفراد

تحدثنا في بحث عن جريمة الإتجار بالبشر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.