الدفاتر التجارية

اهم بحث حول الدفاتر التجارية تعريفها و انواعها و شرطها القانونية

بحث حول الدفاتر التجارية , إن الحصول على وضع التاجر وإجراء الأعمال التجارية يخلق التزامات يجب الوفاء بها
ولهذه الغاية، يجب تسهيل الأداء السليم لمهنة التجارة من خلال الاحتفاظ بدفاتر الأعمال.
بالنسبة للمعاملات التجارية، يجب على كل من الأشخاص الطبيعيين أو الاعتباريين الذين لديهم صفة تجارية القيام بذلك.
يُلزم المشرعون رجال الأعمال بتدوين جميع أنشطتهم التجارية على أساس ملموس بسبب الفائدة والأهمية الكبيرة للقيام بذلك عدة نواحي.

لا يفوتكم :

بحث حول الملكية الفكرية

بحث قانوني عن العامل

بحث حول الاعتماد المستندي

الموضوع الأول :ماهية الدفاتر التجارية

الدفاتر التجارية: سجلات يقيد فييا التاجر عملياته التجارية )ايراداته، مصروفاته , حقوقه , والتزاماته ( ومن خالاله يتضح مركزه المالي وظروف تجارته، فيي وثيقة محاسبية الا يمكن للتاجر الاستغناء عنها عند اعدادة حصيلة السنة .

الموضوع الثاني :أنواع الدفاتر التجارية

وبحسب المادة 12 من قانون التجارة، يجب على رجل الأعمال الذي لا يقل رأس ماله عن40 ألف دينار أن يمسك الدفاتر اللازمة لطبيعة العمل وأهميته بشكل يضمن بيان وضعه المالي. في جميع الأحوال يجب أن يحتفظ بالدفاتر التالية:

1. دفتر اليومية .

2. دفتر الأستاذ .

تُلزم المادة 16 من القانون التجار بالاحتفاظ بنسخ طبق الأصل من الرسائل والبرقيات وغيرها من المستندات التي يرسلونها أو يتلقونها فيما يتعلق بتجارتهم. يجب عليه الاحتفاظ بهذه الوثائق بطريقة منظمة وواضحة. يترتب على هذه اللوائح أن التاجر يمكنه الاحتفاظ بما يريد من دفاتر الأعمال، لكنه ملزم في نفس الوقت بما يريده. عندما ينخرط في أنشطة تجارية، يجب أن يكون لديه كتابان على الأقل، لذلك يمكن القول بأن كتب الأعمال من نوعين. كتب الأعمال الإلزامية وكتب الأعمال الاختيارية. فيما يلي نصف كل نوع من هذه الأنواع:

أ- الدفاتر الإلزامية :

وفقًا للمادة 12 من قانون التجارة، هناك نوعان من الكتب التجارية الإجبارية:

1. دفتر اليومية .

2. دفتر الاستاذ .

3. ملف صور المراسلات والوثائق .

يجب على التجار الاحتفاظ بنسخ صحيحة من الرسائل والبرقيات وغيرها من المستندات المرسلة أو المستلمة من قبلهم فيما يتعلق بتجارتهم وفقًا لأحكام المادة 16.

  • دفتر اليومية :  

تعتبر المجلات من أهم كتب الأعمال، ويميز قانون الأعمال بين المجلات: الابتدائية والثانوية . تُعرِّف المادة الثالثة عشرة المجلة الأصلية على أنها دفتر الأستاذ الذي يسرده , ويومًا بعد يوم لجميع العمليات التجارية التي يقوم بها التجار الأفراد، باستثناء بالإضافة إلى ذلك، يمكنه تسجيل عمليات السحب الشخصية اليومية في هذا الكتاب. يتضح من هذا النص أن السجل هو النقطة المحورية لجميع أعمال مشروع أو عمل تجاري، فهو سجل يومي مفصل يشمل جميع الأعمال التي نفذتها الشركة خلال يوم عملها.

  • دفتر الأستاذ :

لا تقل أهمية هذا الكتاب عن أهمية دفتر اليومية في أنه يجب أن يتضمن تفاصيل الإدخالات والبيانات، حيث يتطلب القانون أن يتضمن الكتاب تفاصيل عن البضائع التي يملكها التاجر في اخر السنة إذا كانت تفاصيل هذه الأموال واردة في دفاتر الحسابات وتقدم قائمة مراجعة منفصلة بيانًا عامًا للسنة المالية. أولئك الذين يعتبرون دفاتر وقوائم دفتر الأستاذ. . يجب أن يتضمن دفتر الأستاذ هذا أيضًا نسخة من الميزانية السنوية وحساب الأرباح والخسائر، أو إرفاق نسخة أو نسخ. الميزانية هي بيان حسابات يوضح الوضع المالي السلبي والإيجابي لشركة أو رجل أعمال للسنة المالية. يتكون هذا الجدول من وجهين، أحدهما هو المفردات الأصول هي الأموال الثابتة والمنقولة، وحقوق المتداولين على الآخرين والمدينين.

يتم من خلالها سحب عنصر تجاري أو مبلغ الدين الذي يدين به التاجر للآخرين، بخلاف رأس المال. أول دين على الحساب. في الواقع، تخدم ضرورة نشر نسخة من الميزانية العمومية في دفتر الأستاذ غرضين رئيسيين:

أولاً: بيان دقيق وواضح بحجم الأموال المستثمرة في المشروع التجاري أو التجاري.

ثانياً: في سبيل تحقيق الغرض من المشروع التجاري، وصف طريقة وجوانب الاستثمار الرأسمالي ومقدار الاستثمار. دفتر الأستاذ  هو دفتر جرد للأغراض العامة يوفر صورة شاملة لأموال الأعمال المتاحة في نهاية السنة المالية، مع إظهار المركز المالي الفعلي للشركة أو التاجر.

  • ملف صور المراسلات والوثائق

يجب أن يحتفظ التجار بنسخ صحيحة من الرسائل والبرقيات والمستندات الأخرى التي يرسلونها أو يتلقونها فيما يتعلق بتجارتهم. يجب عليه الاحتفاظ بهذه الوثائق بطريقة منظمة وواضحة. يتضح من هذه المقالة أنه يجب على رجل الأعمال الاحتفاظ بمستند للاحتفاظ بنسخ من جميع المستندات المهمة في تحديد علاقته مع أولئك الذين يجري معهم معاملات تجارية. هذه الوثيقة ذات أهمية خاصة لتأكيد الأدلة للأرقام والبيانات المسجلة في دفاتر الأعمال بشكل صارم. القيام بأعمال تجارية.

ليس هناك شك في أن نسخ المستندات مهمة كدليل في وقت الإيداع المستندات والمراسلات الأصلية، مقارنة ببعضها البعض ومع القيود المحاسبية المسجلة في دفاتر الأعمال لإثبات الحقائق المتنازع عليها.

ب- الدفاتر الاختيارية :

والواقع أنه لا يوجد ما يمنع التاجر من المحاسبة إلا ما ذكر. كما أوضحنا بالفعل، وفقًا للمادة 12 من قانون التجارة، يجوز له سحب أي كتاب يريده من الدفاتر اللازمة للمعاملات التجارية، باستثناء الدفاتر الإلزامية المنصوص عليها في القانون. الكتب الإلزامية ومن أهم هذه الكتب:

  • دفتر المسودة :

يجب تسجيل جميع المعاملات التي يقوم بها التجار في هذا الكتاب، في حال تم دمجها بدقة وسرية في هذا المنشور في اختصارات معينة.

  •  دفتر الصندوق : 

هذا هو الدفتر الذي يسجل المبالغ الواردة والصادرة من الصندوق.

من خلاله، يمكن إثبات حركة الأموال الواردة والصادرة، وبالتالي التحقق من المبلغ النقدي المتاح للتاجر. يتم استخدام دفتر الأستاذ هذا بشكل خاص من قبل المؤسسات المصرفية التي تقوم بإجراء المدفوعات واستلامها.

  • دفتر الأوراق التجارية :

يجب تسجيل جميع الأوراق التجارية المسحوبة من التاجر أو الطلب، إلى جانب تاريخ الاستحقاق، في هذا الكتيب.

  • دفتر المخزن :

يتناول هذا الكتاب تعليمات دخول البضائع إلى المتجر ومغادرتها. وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن للتاجر استبدال دفتر اليومية المساعد ودفتر العناوين ونسخه باستخدام المعدات التكنولوجية والأساليب الحديثة المتطورة لتنظيم حساباته وبيان وضعه المالي.

طالع المزيد من المقالات :

بحث حول التعاقد بالعربون

بحث قانوني حول جريمة السرقة

الموضوع الثالث : مسك الدفاتر التجارية

تقع على عاتق كل رجل أعمال مسؤولية الاحتفاظ بدفاتر تجارية ، سواء كان العمل شخصًا طبيعيًا أو اعتباريًا، يجب على كل التجار الاحتفاظ بثلاثة دفاتر تجارية على الأقل، وإذا أراد الاحتفاظ بمزيد من الدفاتر التجارية، فالأمر متروك له ليختار تسهيل تنظيم معاملاته التجارية.

يتم فرض هذه المسؤولية على كل تاجر كما لو أن الأجنبي كان عليه واجب التاجر الصغير فقط طالما كان يتمتع بوضع التاجر، لأنه مُعفى من واجبات التاجر، بما في ذلك الاحتفاظ بدفتر أعمال، وانعكس الغرض من الاحتفاظ بدفتر الأعمال في نظر التاجر لجميع المعاملات المالية التي قام بها خلال اليوم، بما في ذلك سجلات المبيعات والمشتريات والمدخلات والمخرجات.

  •  أهمية مسك الدفاتر التجارية:

نلاحظ أن الدفاترالتجارية مفيدة للتاجر نفسه والآخرين (أولئك الذين يتعاملون مع التاجر)، وكذلك للمحاكم والسلطات العامة لفهم واستخدام المعلومات المتعلقة بمعاملات التاجر كدليل , العديد من الفوائد لمسك الدفاتر التجارية التي توضح أهمية مسك الدفاتر التجارية و منها :

  1. الإثبات :

يقوم التاجر بالعديد من العمليات التجارية خلال اليوم مما يجعله لا يحتفظ دائمًا بجميع المستندات التي قد يحتاجها لإثبات هذه العمليات وبالتالي فهو ملزم بتسجيل جميع المعاملات في دفاتر الأعمال حتى يتمكن من الرجوع إليها المعلومات المسجلة وهذا دليل.

فهم الوضع المالي للتاجر:

يسهل كتاب أعمال التاجر عليه تحديد مركزه المالي، حيث يقوم بتسجيل جميع المعاملات المالية من المدخلات والمخرجات إلى دفتر الأعمال، مما يسهل عليه فهم وضعه المالي و حسابها وتحديد العيوب في معاملاته حتى يتمكن من تجنبها.

تقدير ضريبة الدخل:

يمكن لرجل الأعمال تقدير ضريبة الدخل التي سيتحملها باستخدام المعلومات المسجلة في دفاتر الأعمال العادية.

الإفلاس:

إذا لم يسدد التاجر ديونه، فهو معرض لخطر الإفلاس، وبالتالي، فإن المعلومات المسجلة في دفاتر الأعمال الرسمية ستساعده في إثبات وتحديد ما إذا كان الإفلاس ناتجًا عن فشل التاجر في إدارة ديونه. الأموال أو البيانات الاحتيالية الصادرة عنه والممارسات الاحتيالية. يمكن أن تساعد كتب الأعمال أيضًا في تغطية تكاليف الإفلاس. الاحتيال أو الإهمال تاجر.

اعرف مع من يتعامل التاجر:

معرفة التاجر بالأشخاص الذين يتعامل معهم تساعده على فهم حقوقه والتزاماته.

معرفة ما يستورده ويصدره التاجر:

تساعد معرفة التاجر بالمادة التي يصدرها أو يستوردها التاجر في تحديد قيمتها (السعر) وتحديد أطراف الاستيراد والتصدير.

اقرأ ايضا :

بحث حول سب الذات الإلهية

بحث كامل عن الاتجار بالبشر

 

الموضوع الرابع :ما هي مدة الاحتفاظ بالدفاتر التجارية ؟

 

تنص المادة 19 من القانون التجاري” على أنه بعد قيام التاجر بتسوية الحساب، يتم الاحتفاظ بدفتر الحساب لمدة عشر سنوات.

 

من هذا المنطلق، يُفهم أن التجار ملزمون بالاحتفاظ بدفاتر حساباتهم التجارية، سواء كانت إلزامية أو اختيارية، ودفتر الحسابات المشار إليه في المادة 19 من القانون التجاري مطلق، أي أن الالتزام يشمل دفاتر الحسابات الإلزامية. ودفاتر الحسابات الاختيارية. .

هذا يعني أن التاجر ملزم فقط بتقديم الكتب خلال تلك الفترة، ويتم الإعفاء من هذا الالتزام بعد انتهاء تلك الفترة،

اقرأ عن :

بحث في قانون الشركات التجارية العراقي

بحث عن الفصل التعسفي

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *