افضل بحث حول العلامة التجارية تعريفها و انواعها و كيفية تسجيلها

بحث حول العلامة التجارية ، الاقتصاد الرأسماليويعتبر النوع الرئيسي من المعاملات التجارية المالية، مما أدى إلى انتعاش الأسواق المالية.

في المقابل، لكل شخص الحق في استيراد وتصدير المنتجات التي يحتكرها شخص واحد بحرية، لذلك تخشى العلامات التجارية الكبرى من سرقة ملكية منتجاتها وحقوق بيعها ومزاياها، لذلك يسجلون علاماتهم التجارية.

تابعنا لمعرفة المزيد حول ماهية العلامة التجارية وكيفية انتشارها وفوائدها في عمليات البحث ذات العلامات التجارية.

الفصل الأول: ما هي العلامة التجارية وكيفية تصميمها؟

المطلب الأول: ماهية العلامة التجارية

هناك العديد من المفاهيم المختلفة لما تعنيه العلامة التجارية، لكننا جمعناها لك بناءً على مؤسسات الأعمال الكبيرة مثل:

1- الجمعية العامة للتسويق: تعرف العلامة التجارية عند البحث عن علامة تجارية على أنها اسم أو مفهوم أو كلمة أو رمز أو إشارة معينة يتم من خلالها تمييز المنتج الموضوع عليها عن المنتجات الأخرى، لذلك فهي معروفة في كل مكان بسبب هذه العلامة.

لذلك، تُعرف باسم الشركة التي تندرج تحت تصنيفها للمواد الخام وطرق التصنيع، على عكس المنتجين الآخرين.

2- اتفاقية تريبس: فيما يتعلق بمفهوم العلامة التجارية في البحث عن العلامات التجارية، توجد هنا علامة تجارية أو مجموعة من العلامات التجارية التي تميز السلع أو الخدمات التي يقدمها مُصنِّع عن المنتجات الأخرى لشركات أخرى، والتي يمكن تحديدها من خلال الشكل والرقم، حرف أو لون أو مجموعة منهم لمعرفة.

في المقابل، فإن التعريف الشامل للعلامة التجارية في البحث عن علامة تجارية هو اسم أو علامة أو رمز أو أكثر من رمز يمكن من خلاله تمييز منتج من أي مكان آخر، أو يمكن أن يكون المنتج مزرعة أو ثروة أو طريقة عمل ما مبينا ان المنتج صنع رجل اعمال ومالك ويستفيد منه حينها.

يتكون الشعار من جزأين، كسر لا ينطق أي رمز وصدع يلفظ كلمة العلامة التجارية التي تعرفها.

المطلب الثاني: فوائد العلامة التجارية

تحمي العلامة التجارية المنتج أو الخدمة التي تمثلها من أن يستخدمها الآخرون دون الإشارة إلى حق مالكها في الاستفادة من اختراعه.

بالإضافة إلى ذلك، من خلال تنافس الشركات مع بعضها البعض على المنتجات والخدمات، مما يزيد من الحب والابتكار والإبداع للابتكار، وبالتالي كسب ثقة المشترين، فكلما ارتفعت جودة العلامة التجارية، زادت قيمتها التسويقية.

بالإضافة إلى ذلك، فإنه يقلل من حدوث المنتجات المقلدة منخفضة الجودة، مما يسمح للشركات بالمتابعة على نفس المستوى من الجودة دون فقدان المشترين بسبب الجودة الرديئة.

كما يؤهل الشركات المصنعة ذات العلامات التجارية لمراقبة الإنتاج والجودة والتسويق والتسعير، حيث أن المنتج هو مصدر بداية واستمرارية التصنيع، ومصدر الإنتاج والتطوير اللاحق. بطاقة.

بالإضافة إلى الحفاظ على تواجد العملاء لسنوات عديدة، وزيادة ولاء العملاء للمنتجات، فإن العملاء هم أيضًا أفضل أداة تسويقية للعلامات التجارية والمنتجات.

كما أنه يسهل على العميل معرفة المنتج الحقيقي وسعره، ويقلل من احتمالية خداعه بالتقليد.

لأن القيمة التجارية هي أساس العلامة التجارية ووجود مفهوم العلامة التجارية، فهذا يعني أن الاستثمار المالي فيها قد وصل إلى رأس مال كبير يصعب المخاطرة به تحت أي ظرف من الظروف.

المطلب الثالث:أنواع العلامات التجارية

يمكن تقسيم العلامة التجارية في البحث عن العلامة التجارية إلى أربعة أجزاء وفقًا لجودة العلامة التجارية والمنتجات التي تعتمد عليها:

1- المبدعة

ويتكون من جزأين: الجزء الأول هو إشارة أو رمز لا يمثل معنى أو مفهومًا معينًا في أذهان المستهلكين، بل يتعلق فقط بشكل المنتج ويميزه عن غيره من المنتجات.

لذلك يحميه القانون بدرجة عالية لأنه يتطلب مجهودًا هائلاً لاختراق أذهان المستهلكين من خلال التسويق والإعلان.

أما الجزء الثاني، فهو عبارة عن كلمة ليس لها معنى محدد في اللغة، ويمكن أن تكون مجرد حروف، ولكنها تميز العلامة التجارية بوضوح في عمليات البحث عن العلامات التجارية.

يتمتع بنفس المستوى من الحماية القانونية لنفس السبب الذي يصعب على المستهلكين تذكره والتواصل معه، سواء من خلال الحملات الإعلانية التي تتطلب مبالغ ضخمة من المال، أو جهد ضخم بدلاً من فترة زمنية قصيرة.

2- الموحية

يعطي الشعار بعض الاقتراحات في ذهن المستهلك لربطه بالمنتج والشركة، حتى لو كان بعيدًا عن وصف المنتج نفسه.

لكنها تتمتع بدرجة حماية قانونية أقل من العلامات التجارية السابقة لأنه لم يتم تسويقها لفترة طويلة، لأنه تم إعطاؤها رمزًا للإشارة إلى المنتج، وكان من السهل ربطه.

3-التوصيفية

هو شعار بسيط يصف المنتج بطريقة مبسطة ويسهل وضعه في ذهن المستهلك حيث يوفر له صورة توضيحية لنوع المنتج وحتى الشكل.

نتيجة لذلك، لا يتعين على الشركات المصنعة إجراء عمليات بحث تسويقية وإعلانية مكثفة عن العلامة التجارية، وتعتبر الحماية القانونية لها ضئيلة للغاية، مما يسهل تقليدها، ويسهل على المقلدين الاستفادة منها.

4- العامة

وهي علامة لا يحميها القانون لأنها كلمة لها دلالات لغوية وتشير إلى نوع أو شكل منتج ما، لذلك يصعب حصرها في شركة معينة حيث يمكن استخدامها لوصف منتج بغض النظر. من أين تأتي من منشأ شركات أخرى.

المبحث الثاني: كيفية اختيار العلامة

تعتبر هذه الخطوة من الأصعب التي يواجهها المصنعون عند دخولهم السوق التجاري في المقام الأول، لأن العلامة التجارية للعثور على العلامة التجارية هي ما يعطي هوية المنتج وتعتبر صالحة لكل زمان ويصعب تغييرها لأنه يجب أن التغيير في تسمية الإعلان والتسويق والترويج.

وهو يعتقد أيضًا أنه إذا علقت في الذهن، أو قبلها المستهلكون أو رفضوها لأنها تنتمي إلى علامة تجارية سابقة، فمن الخطر صنعها.

لذلك يمر بمراحل مختلفة، بدءًا من تحديد نوع العلامة التجارية كما ذكرنا سابقًا في بحثنا عن العلامات التجارية.

يجب أن تحتوي فقط على كلمة يسهل البحث عنها وربطها، ولكنها لا تحتوي على أي حماية قانونية وليست خاصة بشركة الإنتاج.

يمكن أن يكون أيضًا رمزًا لشركة تنفق الكثير من الأموال على إعلاناتها، حيث بدأت الشركة في دخول السوق ولا تريد المخاطرة بدفع الكثير من المال في بداية الاستثمار.

بالإضافة إلى ذلك، يجب النظر في إمكانية تقليد المنتجين اللاحقين للعلامة التجارية، أو مدى تقليد العلامة التجارية التي تستخدمها للعلامات التجارية الأخرى من حيث الحماية القانونية وحقوق الملكية الفكرية.

بالإضافة إلى مراعاة قيم المجتمع وعاداته وتقاليده، يجب ألا تنتهك العلامات التجارية القيم الاجتماعية أو يكون لها دلالات سياسية أو دينية أو جنسية، أو تخلق دعاية سلبية، وتقوض الاستثمار والقيمة التسويقية للمنتج المقصود الذي يبحث عن علامة تجارية.

على سبيل المثال، يمكن أن يرمز لون معين إلى ذاكرة شائعة سيئة، أو يمكن لمجموعة من الألوان أن ترمز إلى القيم المستبعدة اجتماعيًا.

من الضروري أيضًا التحقق من مدى انتشار العلامة التجارية وما إذا كانت الشركات الأخرى تستخدمها بالفعل، حيث لا يقتصر البحث على العلامات التجارية المحلية، ولكن إلى المدى الذي يتم فيه استخدام العلامة التجارية عالميًا ودوليًا، حيث لا يريد المصنعون أن يقتصر توزيع منتجاتهم على فئة أو دولة معينة.

أنت أيضًا لا تريد المخاطرة بالتغريم أو المعاقبة لاستخدام علامة تجارية مسجلة لشركة أخرى، وسوف يأخذهم خطوة إلى الوراء في التخلص من الملصقات التي تم طباعتها بالفعل، مما سيؤدي إلى خسائر فادحة.

لذا فإن البحث ليس عبثًا، ولكن من خلال مكاتب ومؤسسات محددة ذات طريقة بحث عالمية لمعرفة مدى جودة استخدام العلامة التجارية لمنتجات وشركات أخرى.

ومع ذلك، فهذه العملية ليست صعبة أو مستحيلة، حيث تسهل التكنولوجيا البحث، حيث يمكن البحث بسهولة عن نطاق استخدام العلامة التجارية إلكترونيًا في وقت بسيط دون حفر سجلات محددة أو العديد من المستندات التي تضيع الكثير من الوقت والجهد. .

المبحث الثالث: تسجيل العلامة التجارية

في البحث عن العلامات التجارية، تحدثنا عن تصميم العلامة التجارية وفعالية استخدام الشركة المصنعة لها.

يجب تسجيل العلامة التجارية بحيث لا تحصل على حقوق الاستخدام من شركة أخرى وتصبح علامة تجارية خاصة بالمنتج والخاصة بالشركة المصنعة.

كما أنه يجعل تسجيل العلامات التجارية متاحًا للشركات فقط، وأي شخص يستخدمه يخضع لعقوبات قانونية، كما ذكرنا سابقًا في عمليات البحث عن العلامات التجارية.

كما يتم التسجيل في وقت محدد، قبل أن لا يحسب ما إذا كانت مستخدمة من قبل شركات أخرى، ولكن بعد ذلك. ومع ذلك، يجب أن يستوفي البحث عن علامة تجارية الشروط التالية:

شروط تسجيل العلامة

  • وجود مشروع تجاري ومنتج بالفعل.
  • يتقدم بخطاب إلى هيئة التسجيل.
  • تم ربط الكلاب السابقة بشكل واضح بشكل الملصق أو اسمه وكمية ونوع المنتج الموضوع عليه والمستخدم من خلاله.
  • بينما في حالة استخدام علامة تجارية في الخارج، يجب أن يكون الشخص الذي يحمل جنسية البلد الذي تم تسجيل العلامة التجارية فيه مفوضًا بتسجيل العلامة التجارية.

يتم تحديد تاريخ محدد للتسجيل، وبعد ذلك سيتم استخدام العلامة من قبل سلطة التسجيل لكل من العلامة والمنتج نفسه.

  • تقدر فترة الحماية القانونية لاستخدام العلامة التجارية من قبل منتجات أو شركات أخرى بعشر سنوات، ويمكن تمديد فترة الحماية القانونية لمدة لا تتجاوز ستة أشهر بعد انتهاء فترة التسجيل. علامة تجارية.

على هذا الأساس، إذا لم يتم تمديد العلامة التجارية خلال الفترة المحددة، فيمكن بعد ذلك استخدام العلامة التجارية من قبل الشركات أو المنتجات الأخرى بنفس طريقة البحث عن العلامات التجارية المذكورة أعلاه.

لذلك، يجب تقديم طلب تسجيل العلامات التجارية من خلال سلطة الملكية الفكرية، ولكن يجب استخدامه في غضون عام واحد من التسجيل.

السؤال 4: كيفية حماية العلامات التجارية

وفقًا لبحثنا السابق حول العلامات التجارية، تلعب العلامات التجارية دورًا مهمًا في تسويق المنتجات، وتعزيز القيمة التسويقية للمنتجات، ودرجة استهلاك المنتجات وتداولها بين المستخدمين.

لذلك ونظراً لأهميتها فإنها تتطلب قدراً كبيراً من الحماية ضد الإصابة أو الخسارة المالية لصاحب العلامة التجارية ومعظم الخسائر التسويقية التي يتكبدها لصالح منتجات أو شركات أخرى.

الشرط الأول: الحماية الوطنية للعلامات التجارية

تسن الدولة قوانين محددة لحماية الشركات المساهمة والاستثمار في تنمية الاقتصاد الوطني، والبحث عن العلامات التجارية عن طريق اسم العلامة التجارية في البحث عن العلامات التجارية.

لذلك تقوم دائرة الجمارك بمراقبة المنتجات المستوردة للتأكد من أنها لا تنتهك تطبيق العلامة التجارية لشركة ما باستخدام علامة تجارية لشركة أخرى.

علاوة على ذلك، عند تصدير المنتجات، يقوم المستخدمون المصدّرون بمراقبة مستوى تقليد العلامة التجارية، حيث يعاقب القانون الدولي مثل هذا التقليد بالغرامات أو بالسجن.

لذلك، إذا تضرر مالك العلامة التجارية من استخدامات أخرى لعلامته التجارية، فيمكنه رفع دعوى قضائية، والتي تشكل قضية جنائية إذا كان الشخص المتضرر يمتلك السلعة التجارية التي تم تسجيل العلامة التجارية فيها.

بالنظر إلى أن الضحية شخص لا يمتلك علامة تجارية ولا علاقة له بالاستثمارات التجارية، فهذه دعوى مدنية.

الشرط الثاني: التزامات مالك العلامة التجارية

هناك نوعان من الالتزامات التي يفرضها القانون من أجل الحفاظ على قاعدة استخدام العلامات التجارية في معاملات العلامات التجارية بين شركتين. استعلام عن العلامة التجارية:

  • الموافقة على استخدامها من قبل الشركة الثانية واستخدامها خلال المهلة المنصوص عليها في عقد الاتفاقية، ولا تنتهك تمديد المهلة وأحكام الاتفاقية.
  • بعد انتهاء العقد، يمكن تجديد العقد وفقًا لاتفاق الطرفين، أو يمكن إنهاء العقد بعد انتهاء الصلاحية.
  • إذا تمت الموافقة على التجديد، يتم ذلك من خلال عقد جديد آخر.
  • يمكن لمالك العلامة التجارية الأصلية أن يضع أي شروط يراها مناسبة، وعلى الطرف الثاني الالتزام بها.
  • يجب أن تكون الشروط المحددة مناسبة وليست مستحيلة حتى لا تضر بمصالح الطرف الثاني وتتسبب في خسائر اقتصادية.
  • يضمن مالك العلامة التجارية أنها ستستخدم فقط من قبل الأشخاص المصرح لهم في عقد الاتفاقية، ولا يجوز إبرام أي اتفاقية فرعية، وإلا فسيتم اعتبارها خرقًا للعقد وسيتم تغريم الطرف الآخر.

تقتصر التزامات الطرف الثاني الذي يريد استخدام العلامة للبحث عن العلامة على:

  • المنتجات التي تتعهد باستخدام العلامة التجارية يتم وضعها فقط في عدد معين من المنتجات، ولا يجوز تحت أي ظرف من الظروف زيادة ذلك أو انتهاكه.
  • إذا كنت ترغب في زيادة عدد المنتجات التي تستخدم الشعار، فيجب عليك توقيع عقد جديد مع التغييرات الجديدة.
  • يتم دفع مبلغ محدد في الاتفاقية للعلامة التجارية كل شهر لاستخدامه في البحث عن العلامة التجارية، أو يمكن أن يكون المبلغ نسبة مئوية من مبيعات المنتجات التي تقدمها الشركة إلى السوق باستخدام علامة تجارية معينة.
  • إذا تم الاتفاق على نسبة معينة من مبيعات المنتج، يحق للطرف الأصلي الإشراف على استخدام ومبيعات العلامة التجارية.
  • يجب استخدام العلامات التجارية بطريقة عادلة، دون انتهاك شروط الاتفاقية والتسبب في ضرر لأحد الأطراف.
  • في حالة التعسف يتحمل المخالف غرامات مالية ويدفع تلك الغرامات إلى المتضرر.

المطلب الثالث: متى تعتبر اتفاقية تبادل العلامات التجارية منتهية الصلاحية؟

في حال انتهاء تاريخ الاستخدام وفقاً للعقد المستخدم والمتفق عليه بين الطرفين.

لذلك، يلتزم الطرف المتعاقد أو الطرف الثاني بالتوقف بشكل دائم عن استخدام العلامة التجارية وبالتالي عدم طباعتها على المنتجات أو الملصقات أو استخدامها في الإعلانات

بالإضافة إلى ذلك، حتى قبل انتهاء فترة الاستخدام، يتفق الطرفان على التوقف عن الاستخدام.

يمكن أيضًا إنهاء العقد في أي وقت طالما أن الطرف الثاني يخالف أي شروط عقد على أساس إساءة استخدام السلطة ويعرض مصالح الشركة المنتجة للعلامة الأصلية لخطر حدوث أزمة مالية.

نناقش اليوم في Brand Research مفهوم العلامة التجارية والمفاهيم المستخدمة وكيفية اختيار العلامة التجارية.

بالإضافة إلى ذلك، تختلف درجة الحماية القانونية لكل نوع من العلامات التجارية أيضًا لتجنب خطر التزييف والإضرار بمصالح المنتج الأصلي للعلامة التجارية.

لذلك، يحافظ قانون التجارة الدولية على تطوير بعض القوانين واللوائح لتنظيم استخدام العلامات التجارية من قبل المستخدمين، مما يمكّن الأطراف الأولى من اكتساب الحق في الاستفادة من علاماتهم التجارية والأطراف الثانية للاستفادة من زيادة مبيعاتهم.

نظرًا لأن العلامة التجارية تسهل على المستهلكين شراء منتج ما، فإنها تؤدي إلى زيادة استهلاك المنتجات المختلفة التي تستخدم العلامة التجارية من قبل الشركة المستخدمة.

بالإضافة إلى ذلك، اعتمادًا على طبيعة العلامة التجارية ومالكها الأصلي، متى وإلى أي مدى تعتبر عقوبات الاستخدام عقوبات جنائية.

المراجع

1– أحمد علي عمر (دكتوراه) الملكية الصناعية وبراءات الاختراع التجربة المصرية دار الحلمية للنشر بالإسكندرية 1993.

2 – اتفاقية مدريد الخاصة بالمنظمة العالمية للملكية الفكرية بشأن العلامات التجارية

3- اتفاقية نيس للمنظمة العالمية للملكية الفكرية – التصنيف الدولي للسلع والخدمات للعلامات التجارية.

4- النظام العربي لقانون الملكية الفكرية (العلامات التجارية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.